السلام عليك يا ابا عبد الله الحسين
الرسالة تفبد بانك زائر اهلا وسهلا بالضيوف والزائرين الكرام التسجيل مجا ني ......

السلام عليك يا ابا عبد الله الحسين

مرحباً بك زائر في منتديات كربلاء الحسين /عليه السلام
 
الرئيسيةياحسيناليوميةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخولترحيب

شاطر | 
 

 القيامة والامام القائم عج

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الخفاجي
المدير العام/ المشرف العام
المدير العام/ المشرف العام
avatar

عدد المساهمات : 139
معدل النشاط : 2850
تاريخ التسجيل : 29/12/2011

مُساهمةموضوع: القيامة والامام القائم عج   السبت 21 يناير 2012, 2:06 am

((القيامـــة))
اعلم أولا أن القيامة أمر عظيم في أفكار الناس منذ بدء بها على ما عظمه الله تبارك وتعالى وعظمته الأنبياء عليهم السلام إذ اخبروا بان القيامة بدء به حين إذ ينقلب الجبال كالعهن المنفوش وينقلب الناس كالفراش المبثوث وحين ما حملت الأرض والجبال قد دكتا دكة واحدة كما يقول الله تعالى إن زلزلة الساعة شيء عظيم حين إذ تذهل كل مرضعة عما أرضعت وتضع كل ذات حمل حملها وترى الناس سكارى أو يقول الله إذا الكواكب انتثرت وإذا النجوم انكدرت أو طمست وتكون الجبال كثبيا مهيلا وغير ذلك ما يعظم شانها فوق أفكار البشر مما يدل إن العوالم ينهدم كلها سمائها وأرضها يفنى ويموت كل شيء ولا يبقى إلا الله الواحد القهار ثم يبني الله تعالى العوالم على غير ما كان غيرها كما يقول يوم تبدل الأرض غير الأرض والسماوات غير السماوات وفسروا كل عظيم في القران بالقيامة . فسروا النبأ العظيم بالقيامة فضنوا إن الإنسان وان كان مثل الأنبياء والأئمة اصغر شانا قبال عظمة القيامة . إن قيام القيامة بقيامهم ولم يعلموا إن الإنسان اكبر من كل شيء بعد الله ولا يكون شيء اكبر وأعظم منه كما يقول مولانا أتزعم انك جرم صغير وفيك انطوى العالم أو يقول الصورة الإنسانية اكبر حجة الله على خلقه وهي الكتاب الذي كتبه بيده الإنسان ارفع من السماء وأعلى من الشموس والأقمار والنجوم والكواكب لان العوالم وما فيها خلق للإنسان ولم يخلق الإنسان له مع إن هذه الآيات كلها تدل على إن هذه العوالم يبقى بحالها وان كان يغير بصورتها ، يقول يبدل الأرض غير الأرض تطمس وينكدر النجوم وغيرها ولا يقول يفنى بتمام ذواتها . ولا بد للناس إن يكونوا ويقعوا في القيامة . فيذهل كل مرضعة عما أرضعت لان الموت قبل القيامة وهذه الحوادث هي القيامة فيجب إن يكون الإنسان حيا ليرى هذه الآيات أمثال دك الجبال وانهدامها لان هذه الحوادث تحدث للإنسان ليرى عظمة الله لا لغيره ثم إن الناس يضنون إن صاحب القيامة ومالكها هو الله فقط هو الذي بنفسه يحاسب وهو الذي بنفسه يثيب ويعاقب حتى إن العامة يقولون يجلس الله على عرش عظمته والناس حوله يؤمر بهذا إلى الجنة وبهذا إلى النار ويظنون إن الأنبياء والأئمة كلهم يحاسبون ويعاقبون يحاسبهم الله تعالى بنفسه مثل غيرهم ولا يدرون إن الإنسان الكامل أعظم من الملائكة وان من أمثال الأئمة المعصومين هم الوسائط الأولى بين الله وخلقه في تربيته وحكومته في الدنيا والآخرة يحاسبون ولا يحاسبون هم الذين يثيبون هم الذين يعاقبون هم الوسائط بين الله وبين خلقه في حكومته كما كانوا وسائط في إبلاغ دينه وتربيته كما يقول لهم الله يوم القيامة القيا في جهنم كل كفار عنيد . يقال بان عليا (عليه السلام ) قسيم الجنة والنار والملائكة مأ مورين بأمره لأنهم عرش الله والملائكة حافون حول العرش فيظهر حكومة الله بيد الإنسان الكامل كما اظهر الله دينه بهم والعالم كلها سمائها وأرضها كبيت والإنسان الكامل صاحب البيت وصاحب البيت أعظم من البيت فإذا قال احد مات البيت فيعني مات صاحب البيت كما يقول الله تعالى اعلموا أن الله يحيي الأرض بعد موتها يعني يحيي أهل الأرض بعد ما ماتوا بالكفر والظلم لان هذه الأرض والسماء كبيت لا يموت إلا بموت صاحبها وصاحبها هو الإنسان فكلما يحكي الله تبارك وتعالى عن شيء يحكي عن شخص فالجبال والبحار والشموس والأقمار أشخاص في كتاب الله كما نقول في دعا الندبة أين الشموس الطالعة أين الأقمار المنيرة ابن الأنجم الزاهرة فأن كان القيامة أمر عظيم فالإنسان الذي تقوم به القيامة أعظم منه فان العامة يقولون النبأ العظيم في سورة النبأ هو القيامة ويقول رسول الله(ص) النبأ العظيم علي (ع) فجعلت الناس الأئمة عليهم السلام دون القيامة من حيث العظمة والمقام ولم يعلموا أنهم فوق القيامة والخلائق أجمعين والقيامة إنما تقوم بقيامهم لأنهم يقومون بقيام القيامة فجعلت الناس ألائمة دون القيامة وظنوا أن الله تعالى يقيم القيامة ويجر الأئمة وسائر الناس إليها يحاسبهم على أعمالهم ولم يدروا أن الله تعالى يحاسب الناس بهم وهم ملوك القيامة هم الذين يحاسبون الناس على أعمالهم وهم الذين يثيبون ويعاقبون والأمة عليهم السلام في تعليماتهم كانوا على حذر واحتياط أو تقية أن يهيئوا أفكار الناس ويخبرونهم بأنهم صاحب القيامة ومالكها وملوكها وإنهم صاحب الملك العظيم فكانوا على حذر واحتياط وتقية لضعف عقول الناس وعقول الشيعة أن يخبروهم بان قيام القائم هو القيامة وان قيامه وحكومته غير هذه القيا مات والحكومات في الدنيا من أهل الدنيا فقالوا انه يقوم بالسيف في آخر الزمان ولولا السيف بيده لحكموا بقتله فيقوم بقدرة ا لاهية يفتح الله له مشارق الأرض ومغاربها يصلح الله أمره في ليلة واحدة كما في الحديث في كتاب تحف العقول في تفسير حتى تضع الحرب أوزارها فعلى هذا الاحتياط من ضعف عقول الناس اخبروا في بعض الروايات انه يقوم بالسيف يقتل كثير من الناس حتى يقول الناس ليس هو ابن رسول الله لم لا يرحم احد وكان جده رحمة للعالمين يفتح الأرض كلها ويملك سبع سنين يقتل بالسم تفتله عجوز ة ولا يدرون أي ظلم ا فضع أن يقتل هو عليه السلام وهو الذي يملا الأرض قسطا وعدلا واستدلوا على ما أخبرت الأئمة عليهم السلام في قولهم ما منا إلا مسموم أو مقتول فجعلوا قيامه من أجناس هذه الحكومات والدول فيموت هو عليه السلام أو يقتل كسائر الملوك**وقسم أخر من الروايات يجعل قيامه عليه السلام شيئا بين الحياة الدنيا وحياة الآخرة فيخبر بأنه عليه السلام يقوم ويفتح مشارق الأرض ومغاربها بيده ويرجع إلى حكومته من الأموات من محض الإيمان محضا ومحض الكفر محضا فيحاسبون على أعمالهم ثم يرجعون إلى قبورهم ويموتون إلى القيامة الكبرى ويرجع إلى دولته الأئمة المعصومين ويرجع إلى حكومته مولانا سيد الشهداء . لا ن مولانا أبا عبد الله الحسين خاطب أصحابه يوم عاشوراء بقوله معاشر أصحابنا فو الله لئن قتلونا فانا نرد إلى جدنا رسول الله ثم امكث عنده ما شاء الله فأكون انأ أول من تنشق عنه الأرض اخرج خرجة توافق خرجة أمير المؤ منين وحياة رسول الله وقيام قائمنا أهل البيت ثم إن الله لينزل على كل احد من شيعتنا ينفض عن وجهه التراب ويريه مقامه وأزواجه في الجنة. فمثل هذه الأخبار يجعل قيامه شبيها بالآخرة من وجهة رجوع الأموات وشبيها بالحياة الدنيا من وجهة أخرى فمن جهة إن قيامه وحكومته مثل ما رأيناه قبله من الدول انه يقوم بالسيف يقتل ملايين من الكفار والمنافقين يملا الأرض قسطا وعدلا كما ملئت ظلما وجورا فعلى هذا يكون قيامه والحياة بيده مثل الحياة الدنيا والناس يقتلون فيها أو يموتون ومن جهة أن الحياة بيده وفي زمانه يكون شبيها بآلاخرة يرجع إلى حكومته من الأموات من محض الإيمان محضا ومحض الكفار محضا يحاسبون على أعمالهم ثم يموتون ويقبرون إلى القيامة الكبرى فجعلوا قيامه القيامة الصغرى وبعده بعث جميع الأموات بالقيامة الكبرى فأنكرت العامة على الخاصة من الشيعة هذه العقائد حيث أنهم عظموا قيام إمامهم مثل هذا التعظيم أن يرجع إلى حكومته الأموات فيحاسبون لأنهم يظنون أن الأئمة مثل سائر أفراد البشر يجازون يوم القيامة على أعمالهم خيرا أو شرا يحاسبون ولا يحاسبون يثابون ولا يثيبون والقيامة بعث الهي فقط يحكم فيه الله يثيب ويعاقب والناس فيه كلهم عند الله سواء فقيام الإمام مثل قيام سائر الملوك والخلفاء فظنت العامة أن قيامه وحكومته إن وقع يكون اصغر واضعف أن يرجع أليه الأموات ويحاسبون على أعمالهم . فظنت الشيعة على هذه الأحاديث أن قيامه عليه السلام ورجعت الأموات إليه من نوع الحياة الدنيا والناس فيها يتولدون ويموتون ويقبرون فيفتح الأرض من طريق القتل والحرب والناس في دولته مثل الحياة الدنيا ممهلون ومنظرون يعظهم عاص ويعظهم مطيع على دأب الحياة الدنيا والقائم أيضا يقتل أو يموت فيدفنه جده الحسين عليه السلام والأئمة يرجعون إلى الحياة ثم يموتون فجعلوا قيام الأئمة دون أن يكون الحساب بأيديهم والقيامة بقيامهم فينقلب الثواب والعقاب إلى زمان آخر يدك فيها الأرض والجبال ويتكدر النجوم ويفجر البحار وتكون الجبال فيها كالعهن المنفوش والناس كالفراش المبثوث يبدل فيها الأرض غير الأرض والسماوات غير السماوات وبرزوا لله الواحد القهار ولا ادري لم لم يتفطنوا من الآيات والروايات مع كثرتها بان الله تعالى لم يقدر للإنسان إلا موتا في الحياة الدنيا وحياتا بعد الموت في الحياة الآخرة فلا يذوقون فيها إلا الموتة الأولى فمن يخرج من قبره يخرج للحساب والبقاء . يحاسب بأعماله أما إلى الجنة وأما إلى النار ولم يتفكروا في آيات القيامة كلها فسرت أو أولت في روايات متكاثرة متضافرة بقيام القائم عليه السلام وان الحياة الآخرة تقع لجميع الناس كما إن الحياة الدنيا وقعت لجميعهم وانه عليه السلام يقوم للحساب ولو لم يحاسب أعمال الناس لا يمكن أن يملآها قسطا وعدلا ويقوم معه آباءه والمعاصر لآبائه إلى الأنبياء والى آدم أبو البشر عليه السلام أما يكفيهم قوله في دعاء الندبة أين الطالب بذحول الأنبياء وأبناء الأنبياء وأين الطالب بدم المظلوم بكربلاء** ومن وصايا الإمام علي عليه السلام لكميل؛ لابد لماضيكم من أوبة ولابد لنا فيهم من غلبة و ما من علم إلا و انأ افتحه والقائم يختمه .
**********

منقول.....




اللهم صل ّعلى محمد وال محمد

اللهم صلِ على فاطمة وابيها وبعلها وبنيها

والسر المستودع فيها بعدد مااحاط به علمك

وأحصاه كتابك ......



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://karbalaahusain.yoo7.com
ابومصطفى
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

عدد المساهمات : 51
معدل النشاط : 2474
تاريخ التسجيل : 20/04/2012

مُساهمةموضوع: رد: القيامة والامام القائم عج   الخميس 27 سبتمبر 2012, 2:11 am

موضوع متميزعاشت الايادي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
القيامة والامام القائم عج
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
السلام عليك يا ابا عبد الله الحسين :: المنتديات الدينية :: الامام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف-
انتقل الى: