السلام عليك يا ابا عبد الله الحسين
الرسالة تفبد بانك زائر اهلا وسهلا بالضيوف والزائرين الكرام التسجيل مجا ني ......

السلام عليك يا ابا عبد الله الحسين

مرحباً بك زائر في منتديات كربلاء الحسين /عليه السلام
 
الرئيسيةياحسيناليوميةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخولترحيب

شاطر | 
 

 إن الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الخفاجي
المدير العام/ المشرف العام
المدير العام/ المشرف العام
avatar

عدد المساهمات : 139
معدل النشاط : 2534
تاريخ التسجيل : 29/12/2011

مُساهمةموضوع: إن الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة   الخميس 27 ديسمبر 2012, 11:16 am

إ

إن الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة





[size=24]بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد المرسلين وعلى آله الطيبين الطاهرين


عن الرسول الاعظم(صلى الله عليه وآله):
القرآن هدىً من الضلالة وتبيان من العمى واستقالة من العثرة
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
وعن الامام علي(عليه السلام): أيـّها الناس، إنّه من استنصح اللّه وُفّق، ومن اتّخذ قوله دليلاً هُدي للتي هي أقوم
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].
عن الامام الصادق(عليه السلام): إن العزيز الجبّار أنزل عليكم كتابه وهو الصادق البارّ، فيه خبرُكم وخبرُ من قبلَكم وخبرُمن بعدَكُم وخبر السماء والارض، ولو أتاكم من يُخبركم عن ذلك لتعجّبتُم
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].
وعنه(عليه السلام): إنّ اللّه أنزل في القرآن تبيان كل شيء، حتى واللهِ ما تَرَك شيئاً يحتاج العباد إليه إلاّ بيّنه للناس
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
وعنه(عليه السلام): وعليكم بكتاب اللّه فإنّه الحبل المتين.. لا يَعوَجُّ فيُقام،ولا يزيغُ فيُستعتَب
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].
وعن الامام السجاد(عليه السلام):... وميزان قسط لا يحيفُ عن الحقِ لسانُه، ونور هدىً لا يُطفأ عن الشاهدين بُرهانُه
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].
وعن الامام الصادق(عليه السلام): هو قول اللّه .. وهو الكتاب العزيز الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيلٌ من حكيم حميد
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

عن النبي الاعظم(صلى الله عليه وآله): وله ظهر وبطن، فظاهره حُكم وباطنُه عِلمٌ .
وعنه(صلى الله عليه وآله): ظاهره أنيق وباطنه عميق
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]. لا تحصى عجائبُه ولا تبلى غرائبُه[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].
وعن الامام الحسين(عليه السلام): كتاب اللّه ـ عزوجلّ ـ على أربعة أشياء: على العبارة والاشارة واللطائف والحقائق. فالعبارة للعوام، والاشارة للخواص، واللطائف للاولياء والحقائق للانبياء
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].
عن الامام الباقر(عليه السلام): ولو أنّ الاية إذا نزلت في قوم ثمّ مات اُولئك القوم ماتت الاية لما بقيَ من القرآن شيء، ولكنّ القرآن يجري أوّله على آخره ما دامت السماوات والارض
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].
وعن الامام الرضا(عليه السلام):... هو حبل اللّه المتين .. وطريقته المُثلى .. لا يخلق على الازمنة ولا يغثّ على الالسنة، لانـّه لم يجعل لزمان دون زمان، بل جُعل دليل البرهان، والحجّة على كلّ إنسان، لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].
وعن الامام علي(عليه السلام): ثمّ أنزل عليه الكتاب نوراً لا تطفأ مصابيحه، وسراجاً لا يخبو توقّده .. وفرقاناً لا يخمد برهانه، وتبياناً لا تهدم أركانه...
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
عن النبي محمّد(صلى الله عليه وآله): القرآن أفضل كل شيء دون اللّه، فمن وقّر القرآنَ فقد وقّر اللّه
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].
وعن الامام علي(عليه السلام): ليكن كلّ كلامِكُم ذكر اللّه وقراءة القرآن، فإنّ رسول اللّه(صلى الله عليه وآله)سُئل: أيّ الاعمال أفضل عند اللّه؟ قال: قراءة القرآن وأنت تموت ولسانك رطب من ذكر اللّه
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].




وهنا وبعد ما تقدم:

قال الله سبحانه وتعالى: ((شرع لكم من الدين ما وصّى به نوحاً والذي أوحينا إليك وما وصّينا به إبراهيم وموسى وعيسى أن أقيموا الدين ولا تتفرّقوا فيه) [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

هذا والخطاب - في الآية - موجّه للمسلمين، فإنّ الله تعالى يخبرهم أنّ الدين هوأسلوب الحياة التي شرعها (أي وضَعها وسنّها) لهم هو نفس الطريق الذي رسمه لنوح (عليه السلام) وهو نفس ما وصّى به إبراهيم وموسى وعيسى (عليهم السلام). فطريق الأنبياء كلّهم واحد وهو عين ما أتى به محمد (صلى الله عليه وآله وسلم).

يقول النحاة: إن قوله تعالى: (أن أقيموا الدين) بدل من قوله تعالى: (وما وصّينا)، وهذا يعني أنّ توصيات الله سبحانه لأنبيائه عليهم السلام - ومن جملتهم نبينا وسيد الأنبياء والمرسلين محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) - هي إقامة الدين؛ أي جعله قائماً.

فكما أنّ الإنسان القائم يتحرّك ويمارس حياته بشكل طبيعي خلافاً للمريض الذي لا يستطيع القيام والنهوض، فكذلك الدين إذا كان مبعداً عن الحياة لم يكن قائماً، والله تعالى وصّى أنبياءه أن يقيموا الدين.

ولقد اقام مولانا الحسين عليه السلامدين جدّه (صلى الله عليه وآله وسلم)بنهضته ضد الطاغية يزيد. فكان ومازال الشعلة المنيرة في درب الثائرين ضد الطغات ولولاه لما قامت للدين الإسلامي قائمة فسلام عليك يا مولاي يا ابا عبد الله وعلى الارواح التي حلت بفنائك عليك مني سلام الله ابدا مابقيت وبقي الليل والنهار...

وأنّ الحديث عن الامام الحسين (عليه السلام) حديث عن الله سبحانه وتعالى والقرآن وعن الرسالة والحق وعن كلّ فضيلة.

لقد ذكر القرآن الكريم قصّة إسراء نبيّه وعروجه إلى السماء في عدّة موارد منها قوله تعالى في سورة النجم: «ثم دنا فتدلّى، فكان قاب قوسين أو أدنى»[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

القوس: ما يُرمى به النبل، وهو خشبة مقوّسة، وقابه: ما بين طرفي الخشبة وهو بضعة أشبار. وهذا التعبير كناية عن القرب.

فعن ابن عباس في خبر: «فلما بلغ (صلى الله عليه وآله وسلم) إلى سدرة المنتهى فانتهى إلى الحجب قال جبرئيل: تقدم يا رسول الله ليس لي أن أجوز هذا المكان ولو دنوت أنملة لاحترقت»[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].

وجاء في رواية أخرى أنه (صلى الله عليه وآله وسلم) قال: «فلمّا انتهيت إلى حجب النور قال لي جبرئيل: تقدّم يا محمد، وتخلفَ عني، فقلت: يا جبرئيل في مثل هذا الموضع تفارقني؟! فقال: يا محمد إن انتهاء حدّي الذي وضعني الله عزّ وجلّ فيه إلى هذا المكان، فإن تجاوزته احترقت أجنحتي بتعدّي حدود ربي جلّ جلاله.

فزخَّ بي في النور زخّة حتى انتهيت إلى حيث ما شاء الله من علوّ ملكه»[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

وهنا يقول الله تعالى: «فأراه من آياته الكبرى»[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]. أي أنّ الله سبحانه عندما بلغ بحبيبه هذه المرتبة جعل يُريه آياته الكبرى.

فماذا كانت يا ترى تلك الآيات الكبرى..... عن الإمام الحسين (عليه السلام) قال: «أتيت يوماً جدي رسول الله صلى الله عليه وآله، فرأيت أُبَي بن كعب جالساً عنده، فقال جدّي: مرحباً بك يا زين السماوات والأرض! فقال أُبي: يا رسول الله! وهل أحد سواك زين السماوات والأرض؟ فقال النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) يا أُبَي بن كعب والذى بعثني بالحقّ نبياً، إنّ الحسين بن علي في السماوات أعظم مّما هو في الأرض، واسمه مكتوب عن يمين العرش: إن الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

وهذا الحديث يرويه الشيعة والسنّة على اختلاف مذاهبهم.فهنيئا لكم يا محبي الحسين واهل بيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم....




المصادر:
_________________________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] تفسير العياشي 1 : 5 . [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]نهج البلاغة، الخطبة: 147.. [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] الكافي 2 : 599 . [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] بحار الانوار 92 : 81 .. [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] نهج البلاغة، الخطبة: 156 . [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] الصحيفة السجادية، الدعاء: 42 . [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] امالي الصدوق: 326، بحار الانوار 92 : 117. [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] تفسير العياشي 1 : 3 . [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] الكافي 2 : 599 . [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] بحار الانوار 92 : 20.. [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] تفسير العياشي 1 : 10. [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]عيون أخبار الرضا 2 : 130. [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] نهج البلاغة، الخطبة: 198 .. [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] بحار الانوار 92 : 19. [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] بحار الانوار 92 : 19.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]سورة الشورى: 13.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]7 سورة النجم: 8.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] بحار الانوار، المجلسي، ج18، ص286.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] بحار الأنوار، ج18، ص346.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] سورة النازعات:20.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] مدينة المعاجز، للسيد هاشم البحراني، ج4، ص51.

اللهم صل ّعلى محمد وال محمد

اللهم صلِ على فاطمة وابيها وبعلها وبنيها

والسر المستودع فيها بعدد مااحاط به علمك

وأحصاه كتابك ......





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://karbalaahusain.yoo7.com
 
إن الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
السلام عليك يا ابا عبد الله الحسين :: المنتديات الدينية :: الامام الحسين واخيه العباس عليهما السلام-
انتقل الى: